المؤلف سوسكيند يدعي أن تفجيرات أفغانستان على الجزيرة كانت متعمدة

21/6/2006

أخبار
لجنة حماية الصحفيين
330 Seventh Avenue, New York, NY 10001 USA
هاتف: (212) 465-9568
فاكس: (212) 465-1004
موقع الإنترنت: www.cpj.org
إيميل: info@cpj.org

للاتصال: جويل كمبانا
هاتف: (212) 465-9344
الرقم الفرعي: 103
إيميل: mideast@cpj.org

نيويورك في 21 يونيو 2006
تعرب لجنة حماية الصحفيين عن قلقها العميق بشأن الإدعاءات الواردة في الكتاب الجديد "مذهب الواحد بالمائة" لمؤلفه رون سوسكيند , و التي تقول بأن القوات الأمريكية استهدفت عمدا مكتب قناة الجزيرة في كابول بتاريخ نوفمبر 2001 .

ذكر سوسكيند في كتابه الصادر أمس "كان 13 نوفمبر يوما محموما عندما سقطت كابول في يد تحالف الشمال و أقيمت الاحتفالات في شوارع المدينة , و أباد صاروخ أمريكي مكتب الجزيرة" و أضاف "ساد داخل وكالة المخابرات المركزية CIA و البيت الأبيض حالة من الرضا من أن الرسالة قد وصلت إلى الجزيرة"

و في سؤال له من قبل وولف بليتزر مراسل سي إن إن , قال سوسكيند: "مصادري واضحة في أن ما حدث متعمد تحديدا لتوصيل رسالة إلى الجزيرة و بالفعل تم توصيل الرسالة" و أضاف سوسكيند "كان هناك غضب عارم تجاه الجزيرة في هذه النقطة, حيث أعتبر المسئولون الأمريكيون الجزيرة هي لسان حال أسامة بن لادن زعيم القاعدة.

و عندما سأل عن هوية من اتخذ القرار باستهداف المحطة, قال سوسكيند لبليتزر أنه بسبب "قضايا تتعلق بالمصادر" لا يستطيع الإجابة , و أضاف "أنت لا تضع كل ما تعرفه في كتاب مثل هذا, و لكن دعني أخبرك بكل تأكيد أن ذلك كان تصرف متعمد من قبل الولايات المتحدة" و ذكرت سي إن إن ليلة أمس على خلفية الحدث أن مسئولين بالبنتاجون قد أنكروا أن الهجمات كانت متعمدة و قالوا أن هذه هي المرة الأولى التي يسمعون عن ذلك.

و قالت آن كوبر المدير التنفيذي للجنة حماية الصحفيين "إن صح ذلك, فإن مثل هذه الاستهدافات ستحمل تهديد خطير يحول دون تمكن كافة الصحفيين من تغطية الصراع"

و كانت الضربة الجوية التي نفذت في نوفمبر 2001 بواسطة قنبلتين تزنان 500 بوند قد أدت إلى تدمير مكتب الجزيرة الذي تم تفريغه قبل ذلك بساعات , و بعد ذلك أكد البنتاجون - دون تقديم تفاصيل إضافية - على أن المكتب كان "مقرا معروفا للقاعدة" و أن الجيش الأمريكي لم يعرف أن الجزيرة استغلت هذه المساحة.

و قد ذكر المسئولون الأمريكيون القليل حول اعتداءات كابول منذ تصريحهم الأول , فقد أكد رئيس الأركان المشتركة الجنرال ريتشارد مايرس في خطابه المؤرخ فبراير 2002 و الموجه إلى لجنة حماية الصحفيين أن الجيش كان يظن أن البناية هي مقر للقاعدة , دون أن يقدم أدلة أو تفاصيل أخرى.

و تعد هجمات كابول هي أولى حالتين هامتين ضربت فيها مكاتب الجزيرة في الشرق الأوسط بنيران أمريكية , ففي 8 أبريل 2003 انفجر صاروخ ارض/جو خارج الفيلا المكونة من طابقين التي تضم مكتب الجزيرة في بغداد مما أدى إلى مقتل المراسل طارق أيوب الذي كان متواجدا على السطح ليضبط كاميرا مثبتة من قبل في أثناء وقوع قتال عنيف في المنطقة, وادعى الجيش الأمريكي مقتل أيوب في تبادل لإطلاق النار عندما كانت ترد القوات الأمريكية على النيران المعادية القادمة من جهة المبني, في حين أنكرت الجزيرة ذلك, و ذكرت الجزيرة أنها زودت البنتاجون بنسق المكتب قبل الحرب , ولم يستجيب المسئولون الأمريكيون لمطالب لجنة حماية الصحفيين بالتحقيق في و شرح أسباب الهجمة.

قالت كوبر "إن امتناع البنتاجون المتكرر عن المحاسبة علنا على أفعاله في مثل هذه التفجيرات يؤيد بشكل مفهوم الشكوك في كونها هجمات متعمدة , بما يعد انتهاكا للقانون الإنساني الدولي" و أضافت كوبر "لابد و أن ذلك يثير مخاوف الصحفيين في كل مكان, و حان الوقت لأن تقوم الولايات المتحدة بشرح الظروف وراء الحادثتين".

كما اكتسبت الاتهامات الموجهة إلى الولايات المتحدة بتعمد استهداف الجزيرة شيوعا العام الماضي عندما ذكرت صحيفة "مرآة لندن" "London Mirror" و مقرها لندن أن الرئيس الأمريكي جورج بوش قد لوح بفكرة تفجير مكاتب الجزيرة في اجتماع أجراه في ابريل 2004 مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير , و ذكرت أن بلير نصحه بعكس ذلك موضحا أن مثل هذا التصرف سيصعد ثورة عالمية.

و لم توافق مصادر الصحيفة الغير معرفين الهوية على طبيعة الاقتراح الذي ادعاه بوش , وقال احد المصادر ملحوظة على أن ذلك كان "هزلا و ليس كلام جدي" بينما زعم أخر أن الرئيس "كان جادا تماما" , في حين نقلت "واشنطن بوست" تصريحات كبار الدبلوماسيين الأمريكيين بأن التقرير "يبدو و كأنه احد سطور الرئيس التي قصد بها المزاح" و لم يذكر البيت الأبيض أكثر من كونه "غير مهتم بتعظيم أمر غريب جدا و غير مصدق بأن يقوم بالرد عليه"