لبنان: مقتل صحفي لبناني و ضرب محطات بث تليفزيوني

أخبار
لجنة حماية الصحفيين
330 Seventh Avenue, New York, NY 10001 USA

هاتف: (212) 465-9568
فاكس: (212) 465-1004
موقع الإنترنت: www.cpj.org
إيميل: info@cpj.org للاتصال: جويل كمبانا
هاتف: (212) 465-9344
الرقم الفرعي: 103
إيميل: mideast@cpj.org

نيويورك, 24 يوليو 2006

علمت لجنة حماية الصحفيين بمقتل مصور حر و عامل فني إعلامي في أثناء الغارات الصاروخية الإسرائيلية على لبنان.

و بهذا يكون المصورة الحر "ليال نجيب" البالغ من العمر 23 سنة و تعمل لصالح مجلة الجرس و وكالة الأنباء الفرنسية هي أول صحفي "يقتل" منذ بدء الاعتداءات الإسرائيلية على لبنان ردا على غارة عابرة للحدود شنتها جماعة حزب الله الشيعية اللبنانية , و ذكر الإعلام المحلي أن نجيب كانت تستقل تاكسي بالأمس في محاولة لمقابلة قافلة من القرويين الفارين من القصف الإسرائيلي على جنوب لبنان , عندما أصيبت بشظايا قذيفة سقطت على الطريق الفاصل بين قريتي صديقين و قانا.

و في 22 يوليو, قتل سليمان الشدياق العامل الفني بالمؤسسة اللبنانية للإرسال( LBC ) في أثناء الغارات الجوية الإسرائيلية على محطات البث التليفزيوني و أبراج التليفونات في جنوب لبنان, بعيدا بما يكفي عن الحرب الدائرة في الجنوب, حسب ما ذكرت مصادر لجنة حماية الصحفيين و الأسوشيتد بريس , و كان الشدياق, يعمل مديرا لمركز البث التابع لـ LBC)) في فاتيقا على بعد 10 أميال (16 كم) جنوب شمال شرق بيروت و التي تم تدميرها.

و ذكرت الأسوشيتد بريس و وسائل الإعلام المحلية أنه في نفس اليوم , ضربت طائرات حربية إسرائيلية الأبراج الموجودة في تربول بالقرب من طرابلس شمال لبنان و هي تخص كل من محطة" تلي ليبان" التي تديرها الحكومة , و محطة تليفزيون المستقبل و محطة المنار التابعة لحزب الله , وكذلك أبراج شبكات التليفونات المحمولة.

و في "القرة" بالشمال أيضا , أصيب العامل الفني "خالد عيد" الذي يعمل لدى محطة" تلي ليبان" بجروح خطيرة في إحدى الغارات على برج الاتصال التابع للمحطة , و من ثم توقف البث الأرضي لجميع هذه المحطات و لكنها استمرت في مواصلة البث الفضائي عبر الأقمار الصناعية.

و قال جويل سيمون - المدير التنفيذي للجنة حماية الصحفيين- "أننا نشعر بقلق بالغ إزاء مقتل زملائنا ليال نجيب و سليمان الشدياق" و أضاف سيمون "لقد تسبب القصف الجوي الإسرائيلي على لبنان في معاناة هائلة للمدنيين ، بما فيهم الصحفيون القائمون بتغطية الأزمة الإنسانية, و قد علمنا بالهجمات الجوية على مراكز البث التليفزيوني و الاتصالات التليفونية , حيث أودت هذه الضربات بحياة احد العمال الفنيين بالتلفزيون وجرح آخر دون أن نرى أي دليل علي أن هذه المنافذ الإعلامية تخدم أية أهداف عسكرية , و بالتالي فإننا نطالب إسرائيل بوقف استهداف المرافق الإعلامية في لبنان علي الفور"