محكمة الاستئناف المصرية تثبت التهمة علي أحد الصحفيين و تسقطها عن آخر

نيويورك في 23 فبراير 2006 , تلقت لجنة حماية الصحفيين خبرا بشأن الحكم الصادر عن محكمة الاستئناف الجنائية اليوم بشأن تثبيت إدانة أحد الصحفيين بالحبس لمدة عام علي الصحفي عبد الناصر الزهيري بتهمة التشهير .

وقد أقام الزهيري الصحفي في جريدة " المصري اليوم" اليومية المستقلة ، الاستئناف مع اثنين من زملاءه في الجريدة , وهما ، علاء الغطريفي و يوسف العومي اللذان تم إدانتهما بنفس التهمة ، و حكم عليهما بالحبس لمدة سنة أيضاً , وقد أسقطت المحكمة إدانة كل منهما , وفرضت غرامة قدرها 10.001 جنيه مصري (1.743 دولار أمريكي) على كل من الصحفيين الثلاثة .

وكانت لجنة حماية الصحفيين قد كتبت في وقت مبكر اليوم ،خطاباً إلي الرئيس المصري محمد حسني مبارك تحثه فيه علي الوفاء بالالتزام الذي كان قد قطعه منذ سنتين بشأن إلغاء عقوبات حبس الصحفيين في قضايا النشر في مصر.

و قالت آن كوبر المدير التنفيذي للجنة حماية الصحفيين "إن الحبس الوشيك لزميلنا عبد الناصر الزهيري يتناقض مع تعهد الرئيس مبارك بانقضاء زمن حبس الصحفيين" و أضافت كوبر "إنه تذكير بأن مصر مازالت بعيدة كل البعد عن الاعتراف ببعض المعايير الدولية الأساسية للصحافة الحرة ، و التي تقضي بأنه لا يجوز أبداً حبس الصحفيين في قضايا النشر"

لقراءة هذا الخطاب , أضغط هنا:
http://www.cpj.org/protests/mideast/egypt23feb06pl.html

و ذكر هشام قاسم نائب رئيس مجلس إدارة جريدة المصري اليوم ، أن قرار المحكمة أربكه , وقال انه كان يخشى علي الزهيري من الاعتقال عما قريب . و قد تنقل الزهيري بين مكاتب نقابة الصحفيين المختلفة لتجنب الحبس .

و أخبر محامي الزهيري لجنة حماية الصحفيين انه ينوي رفع الحكم إلي محكمة النقض ، و هي أعلي محكمة استئناف .

وقد أدين الصحفيين الثلاثة بتهمة التشهير بوزير الإسكان السابق محمد إبراهيم سليمان بمقال نشر في أغسطس 2004 .